أنشطة

مقاومة الجاذبية

تارا‭ ‬يونغ،‭ ‬المخرج‭ ‬التنفيذي‭ ‬المقيم‭ ‬لعرض‭ ‬لابيرل‭ ‬باي‭ ‬دراغون،‭ ‬تتحدث‭ ‬إلى‭ ‬كونسيرج‭  ‬عن‭ ‬العرض‭ ‬الساحر

تتجاوز‭ ‬متعة‭ ‬مشاهدة‭ ‬عرض‭ ‬لابيرل‭ ‬باي‭ ‬دراغون‭ ‬الترفيه،‭ ‬إنها‭ ‬غموض‭ ‬يصعب‭ ‬تفسيره‭. ‬ينطبق‭ ‬هذا‭ ‬الوصف‭ ‬حتى‭ ‬على‭ ‬من‭ ‬يديرون‭ ‬العرض‭ ‬من‭ ‬وراء‭ ‬الكواليس،‭ ‬ومنهم‭ ‬المخرج‭ ‬الفني‭ ‬المقيم،‭ ‬تارا‭ ‬يونغ‭. ‬سألناها‭ ‬أن‭ ‬تصف‭ ‬العرض‭ ‬الأول‭ ‬لمجتمع‭ ‬دبي،‭ ‬فقالت‭: ‬زلا‭ ‬يمكنني‭ ‬أن‭ ‬أصف‭ ‬القصة،‭ ‬لكنني‭ ‬أستطيع‭ ‬بالتأكيد‭ ‬وصف‭ ‬إحساسي‭ ‬عند‭ ‬مشاهدة‭ ‬العرض‭. ‬شعرت‭ ‬بكم‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬البهجة،‭ ‬وأحسست‭ ‬بالحزن‭ ‬والضياع،‭ ‬وبقليل‭ ‬من‭ ‬الخوف‭ ‬والكثير‭ ‬من‭ ‬التشويق‭. ‬لعل‭ ‬الوصف‭ ‬النهائي‭ ‬لهذه‭ ‬الأحاسيس‭ ‬المختلطة‭ ‬هو‭ ‬شعور‭ ‬عام‭ ‬بالاحتفال‭ ‬والحب‭ ‬والاتحاد‭ ‬مع‭ ‬البشرس‭.‬

يبدو‭ ‬تصريحها‭ ‬جريئاً‭ ‬ومبالغاً‭ ‬فيه‭ ‬للوهلة‭ ‬الأولى‭. ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬الحقيقة‭ ‬هي‭ ‬أن‭ ‬لابيرل‭ ‬باي‭ ‬دراغون‭ ‬عرض‭ ‬ضخم‭ ‬بجميع‭ ‬المقاييس‭. ‬صممه‭ ‬فرانكو‭ ‬دراغون،‭ ‬رمز‭ ‬النجاح‭ ‬الباهر‭ ‬لسيرك‭ ‬دو‭ ‬سوليه‭. ‬يقام‭ ‬العرض‭ ‬في‭ ‬مسرح‭ ‬بني‭ ‬خصيصاً‭ ‬لهذا‭ ‬الغرض‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬الحبتور‭. ‬يتكون‭ ‬المسرح‭ ‬المثير‭ ‬للإعجاب‭ ‬من‭ ‬10‭ ‬طوابق‭ ‬مرتفعة‭ ‬ومسرح‭ ‬مائي‭ ‬تملؤه‭ ‬2.7‭ ‬مليون‭ ‬لتراً‭ ‬من‭ ‬الماء‭. ‬يشكل‭ ‬حوض‭ ‬السباحة‭ ‬محور‭ ‬المسرح‭ ‬وموقع‭ ‬بعض‭ ‬القفزات‭ ‬المثيرة‭. ‬يتسع‭ ‬المسرح‭ ‬لـ‭ ‬1,300‭ ‬شخص،‭ ‬بتصميم‭ ‬يتيح‭ ‬لجميع‭ ‬أفراد‭ ‬الحضور‭ ‬الرؤية‭ ‬دون‭ ‬عوائق‭. ‬وعن‭ ‬ذلك‭ ‬تقول‭ ‬يونغ‭: ‬زتخيل‭ ‬أن‭ ‬مشاهدة‭ ‬العرض‭ ‬من‭ ‬مقعد‭ ‬مختلف‭ ‬تقدم‭ ‬لك‭ ‬تجربة‭ ‬مختلفة‭ ‬كلياً‭ ‬س‭. ‬وتضيف‭: ‬ز‭ ‬رُتبت‭ ‬مقاعد‭ ‬المسرح‭ ‬بحيث‭ ‬تقدم‭ ‬منظورات‭ ‬مختلفة‭ ‬بالمعنيين‭ ‬الحرفي‭ ‬والمجازي‭. ‬هذا‭ ‬الترتيب‭ ‬هو‭ ‬هديتنا‭ ‬للحاضرين‭. ‬لا‭ ‬حاجة‭ ‬لمشاهدة‭ ‬أي‭ ‬عرض‭ ‬آخر‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مرة‭ ‬واحدة‭. ‬لكن‭ ‬لابيرل‭ ‬فريد‭ ‬من‭ ‬نوعه‭ ‬لأنه‭ ‬يقدم‭ ‬لك‭ ‬جديداً‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مرة‭ ‬تشاهده‭ ‬فيها‭ ‬س‭.‬

زيمكنني‭ ‬أن‭ ‬أشعر‭ ‬بحياة‭ ‬هذا‭ ‬العرض‭. ‬له‭ ‬سحر‭ ‬وجاذبية،‭ ‬وله‭ ‬نبض‭ ‬دائم‭ ‬التغيير‭ ‬مثل‭ ‬ضربات‭ ‬القلب‭. ‬هذا‭ ‬ما‭ ‬يقدمه‭ ‬لكم‭ ‬المسرح‭ ‬المباشر،‭ ‬وهو‭ ‬تجربة‭ ‬رائعة‭ ‬س‭.‬

بخبرتها‭ ‬تعرف‭ ‬تارا‭ ‬يونغ‭ ‬الكثير‭ ‬عن‭ ‬المسرح‭ ‬المباشر‭. ‬أمضت‭ ‬حياتها‭ ‬في‭ ‬الفنون‭ ‬المسرحية،‭ ‬وكانت‭ ‬حين‭ ‬بلوغها‭ ‬الثلاثين‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬قد‭ ‬عملت‭ ‬في‭ ‬12‭ ‬عرضاً‭ ‬في‭ ‬برودواي،‭ ‬منها‭ ‬العمل‭ ‬مع‭ ‬ليزا‭ ‬مينيلا‭ ‬في‭ ‬قاعة‭ ‬راديو‭ ‬موسيقى‭ ‬نيويورك‭. ‬تطورت‭ ‬مسيرتها‭ ‬المهنية‭ ‬إلى‭ ‬الإخراج‭ ‬وأبعد،‭ ‬وعملت‭ ‬أخيراً‭ ‬مع‭ ‬فرانكو‭ ‬دراغون‭ ‬عام‭ ‬2014‭ ‬لتقديم‭ ‬عرض‭ ‬في‭ ‬الصين‭. ‬ثم‭ ‬حان‭ ‬وقت‭ ‬تطبيق‭ ‬رؤية‭ ‬دراغون‭ ‬بخصوص‭ ‬عرض‭ ‬مسرحي‭ ‬خاص‭ ‬بدبي،‭ ‬وبطبيعة‭ ‬الحال‭ ‬كانت‭ ‬يونغ‭ ‬الشخص‭ ‬الأنسب‭ ‬لإدارته‭.‬

تدير‭ ‬يونغ‭ ‬اليوم‭ ‬فريقاً‭ ‬من‭ ‬65‭ ‬من‭ ‬أفضل‭ ‬الفنانين‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬ينتمون‭ ‬إلى‭ ‬23‭ ‬دولة‭. ‬وتشعر‭ ‬بالتقدير‭ ‬لمهاراتهم‭ ‬وتفانيهم‭. ‬خلال‭ ‬العرض‭ ‬سترونهم‭ ‬يؤدون‭ ‬بعض‭ ‬المهارات‭ ‬النادرة،‭ ‬ومنها‭ ‬الطيران‭ ‬على‭ ‬الحبال‭ ‬وبهلوانيات‭ ‬تحدي‭ ‬الجاذبية،‭ ‬ومؤدين‭ ‬يغطسون‭ ‬في‭ ‬حوض‭ ‬سباحة‭ ‬على‭ ‬المسرح‭ ‬من‭ ‬ارتفاع‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬25‭ ‬متراً‭. ‬كما‭ ‬أنَ‭ ‬العرض‭ ‬يتضمن‭ ‬منوعات‭ ‬من‭ ‬الرقص‭ ‬والمسرح‭ ‬والكوميديا‭. ‬تقول‭ ‬يونغ‭ ” ‬إنَ‭ ‬هؤلاء‭ ‬المؤدين‭ ‬يعملون‭ ‬بجد،‭ ‬و‭ ‬هم‭ ‬يسعون‭ ‬دوماً‭ ‬لتطوير‭ ‬مهاراتهم‭ ‬والوصول‭ ‬للأفضل‭ ‬كل‭ ‬يوم‭. ‬كل‭ ‬واحد‭ ‬منهم‭ ‬يتعلم‭ ‬دائماً‭ ‬حيلاً‭ ‬جديدة‭ ‬ومن‭ ‬الممتع‭ ‬مشاهدتها‭. ‬وأنا‭ ‬أحب‭ ‬رؤية‭ ‬أحدهم‭ ‬يتقن‭ ‬مهارة‭ ‬جديدة‭ ‬س‭.‬

وتختم‭ ‬قائلة‭: ‬زلا‭ ‬يمكنني‭ ‬أن‭ ‬أفضل‭ ‬جزءاً‭ ‬من‭ ‬العرض‭ ‬على‭ ‬الأجزاء‭ ‬الأخرى،‭ ‬وذلك‭ ‬أن‭ ‬العرض‭ ‬بأكمله‭ ‬يتغير‭ ‬كل‭ ‬يوم‭. ‬أحيانا‭ ‬أجد‭ ‬نفسي‭ ‬أقرب‭ ‬إلى‭ ‬مشهد‭ ‬أحد‭ ‬أعضاء‭ ‬الفريق‭ ‬وهو‭ ‬يتعلم‭ ‬خدعة‭ ‬جديدة‭. ‬وفي‭ ‬أحيان‭ ‬أخرى‭ ‬أجدني‭ ‬أفضل‭ ‬مشاهدة‭ ‬أحد‭ ‬أفراد‭ ‬الجمهور‭ ‬وهو‭ ‬يتفاعل‭ ‬مع‭ ‬مشهد‭ ‬بطريقة‭ ‬مختلفةس‭. ‬تعشق‭ ‬يونغ‭ ‬مشاهدة‭ ‬تأثير‭ ‬العرض‭ ‬على‭ ‬أفراد‭ ‬الجمهور،‭ ‬وعن‭ ‬ذلك‭ ‬تقول‭: ‬زفي‭ ‬كل‭ ‬يوم‭ ‬مفاجأة‭ ‬جديدة‭. ‬لذلك‭ ‬لا‭ ‬يصيبني‭ ‬السأم‭ ‬وأعتقد‭ ‬أنني‭ ‬لن‭ ‬أمل‭ ‬وظيفتي‭ ‬س‭.‬

Leave a Response